إله القمر


أوغستين كارديناس

الفنّان
أوغستين كارديناس
البلد
كوبا
السنة
1962
المادة
حجر الكلس

عن الفنّان

ولد أوغستين كاردناس في كوبا عام 1927، وهو من سليل عبيد من أفريقيا.

درس الفنون في مدرسة الفنون العالية في هافانا، وكان عضوًا في العديد من الجماعات الفنّيّة الهامة، وشارك في العديد من المعارض في بلاده وحصل على جوائز هامة عن إنجازاته الفنّيّة.

في عام 1955 سكن في باريس وانضم إلى الحركة السرياليّة، وكان مقربًا من جان آرپ، الذي أثّر كثيرًا على أعماله الفنّيّة، كما تأثر من أعمال هنري مور وكونستانتين برانكوزي.

لم يتخلى كارديناس عن جذوره الأفريقيّة، حيث أضاف إلى الأيديولوجيّة السرياليّة إشارات لرموز الطوطم لقبيلة الدوغون في غرب أفريقيا. أتاح له هذا المزيج بين الرموز الأفريقيّة والسرياليّة نحت تماثيل ديناميّة مُشبَعة بطقوس التصوّف.

كان كارديناس فنّانًا ناجحًا جدًا، وعرض أعماله في العديد من الأماكن الهامة في العالم، وحاز على التقدير والعديد من الجوائر. رغم ذلك لم يتخلى عن العلاقة مع وطنه، فعرض هناك العديد من أعماله وحصد الكثير من الجوائز في كوبا.

توفى كارديناس في كوبا عام 2001.

Cardenas Artist AR

عن العمل

الموضع الأصلي لتمثال “إله القمر” كان قريبًا من حافة الجرف، وتم نقل التمثال إلى مكانه الحالي في أعقاب أعمال بناء فندق “بريشيت”. من الأهمية ذكر هذه الحقيقة لأن كارديناس كان قد استمد الهامه الأساسيّ من رموز الطوطم لقبيلة الدوغون التي تعيش اسفل صخور باندياغارا  غرب أفريقيا.

هنالك عنصر آخر يبرز في تصميم هذا التمثال، والمتمثل في الأجواء السرياليّة للأشكال الانسيابيّة الملتوية، والتي تذكرنا بأعمال جان آرپ، وهو من أهم السرياليين الفرنسيين الذي أثر على أعمال كارديناس.

في ساعات الصباح الباكرة أو عند المساء، عندما ينتج الضوء تناقضات حادة، تدب الحياة في تشكيلات التمثال، الأمر الذي يضاعف الشعور بالمخلوق الغريب، القادم من عوالم آخرى ويراقب فضاءات جرن رمون.

Cardenas Work AR

مشاركة
تغيير حجم الخط