Desert Sculpture Park, Mitzpe Ramon, Karl Prantl, Untitled
Desert Sculpture Park, Mitzpe Ramon, Karl Prantl, Untitled
Desert Sculpture Park, Mitzpe Ramon, Karl Prantl, Untitled
Desert Sculpture Park, Mitzpe Ramon, Karl Prantl, Untitled
Desert Sculpture Park, Mitzpe Ramon, Karl Prantl, Untitled
Desert Sculpture Park, Mitzpe Ramon, Karl Prantl, Untitled
Desert Sculpture Park, Mitzpe Ramon, Karl Prantl, Untitled
Desert Sculpture Park, Mitzpe Ramon, Karl Prantl, Untitled

بدون عنوان


كارل پرانتل

الفنّان
كارل پرانتل
البلد
النمسا
السنة
1962
المادة
حجر الكلس

عن الفنّان

وُلد كارل پرانتل عام 1923 في النمسا.

أنهى دراسته في كلية الفنون الجميلة في فينا عام 1952. تعلم بنفسه النحت في الحجر، وفي أواخر سنوات الخمسينيّات بدأ يعرض أعماله.

قيل أنّ لديه استحواذ للحجر. يدعي پرانتل أنّ التمثال ينتمي إلى الطبيعة، ولذلك “تعيش” معظم تماثيله في الطبيعة.

تتميّز أعمال پرانتل بالحفاظ على شكل الحجر الخام، ويتركز معظم عمله في سطح الحجر، حيث ينحت فيه نسيجًا شبه عضويّ لشيءٍ حي يتنفس.

حصل پرانتل على شهرته (بالإضافة على أعماله الفنّيّة) كمبادر ومُنظم الندوة العالمية الأولى للنحت في عام 1959. الندوة التي أقيمت في المحجر المهجور في النمسا.
جاءت هذه المبادرة من الرغبة في اتاحة الفرصة لفنّانين من أوروبا الشرقيّة (التي كانت تحت الحكم الشيوعي المنغلق على الغرب) لانتاج حوار مثري مع فنّانين من الغرب. والعامل الآخر لتنظيم هذه الندوة هو ميول الفنّانين المتزايدة للانعتاق من جدران الجاليري المغلقة والعمل في الفضاء المفتوح في الطبيعة.

دعا پرانتل فنّانين من جميع أنحاء العالم للمشاركة في الندوات التي بادر إليها، والتي استمرت في أماكن أخرى في العالم بمبادرة فنّانين آخرين متأثرين بمبادرة پرانتل واللقاءات بين مختلف الفنّانين.

في ندوة 1959 شارك العديد من الفنّانين الذين استدعاهم قوسو إيلول لاحقًا للمشاركة في ندوة 1962 على حافة جرن رمون.

أعمال پرانتل معروضة اليوم في الفضاءات المفتوحة في أنحاء القارة الأوروبية وقد حصل على العديد من الجوائز القيمة.

توفى كارل پرانتل في عام 2010 في فينا في النمسا.

Prantl artist AR

عن العمل

في قلب السهل المعتدل خلف الجرف توجد كتلة حجر الفاتحة، التي تبدو كعلبة يظهر على جوانبها آثار التآكل أو الانهيار.

يبدو أنّ پرانتل قد نحت حفف “العلبة”، الكتلة الحجريّة المتماثلة، بطريقة مُنعّمة تبدو من النظرة الأولى كرزمة من طبقات القماش الناعم.

يُكرّي العمل مع مسطح الحجر بدون تغيير شكله الأولى خُلاصة وجوهر الحجر، الأمر الذي يثير الإحساس في الطاقة المتركزة والهادئة للاشعاع السحري.

تتميّز أعمال پرانتل بقلة محاولته تغيير شكل الحجر الذي يعمل عليه، والتركيز على المعالجة الرقيقة والناعمة لسطح الحجر، إلى درجة الإحساس بشعور الحية المتدفقة من تحته.

Prantl work AR

مشاركة
تغيير حجم الخط